الاستشارات النفسية

يقدم مركز "Me" خدمات الصحة النفسية للأطفال والمراهقين والراشدين. ويتكون المركز من فريق متعدد التخصصات يُقيّم مجموعة واسعة من الاضطرابات والمشكلات السلوكية والتعليمية والانفعالية، حتى يتثنى لهم وضع برنامج ارشادي يرتكز على نهج متكامل يركز على تفرد كل شخص.
ويؤمن الأخصائيون لدينا بأنه لا يمكن معالجة الفرد بمعزل عن محيطة، حيث يجب ملاحظة جميع مكونات حياة الفرد بما في ذلك الأسرة والنظام المدرسي وبيئة العمل. وبناء على فلسفة المركز، عادةً ما تمتد برامج التدخل والاستشارات والخدمات التعليمية إلى مدى أبعد من الفرد ذاته (مثال، المدرسة - الأسرة).

• ويقدم الأخصائيون الاستشارات النفسية ويطبقون التقييمات والاختبارات النفسية.
• ويقوم الأخصائيون بتقييم الوظائف المعرفية والسلوكية والانفعالية والاجتماعية.
البداية
تبدأ الاستشارة النفسية بجمع المعلومات التي سوف يطلبها منك الأخصائي من خلال السؤال عن تاريخ علاقتك وما الذي أتي بك لتلقي العلاج. سوف تبدأ خلال أول جلستين في تطوير علاقة مع الأخصائي. خلال المرحلة المبكرة من العلاج، سوف يساعدك الأخصائي على فهم مشاعرك واحتياجاتك. خلال عملية جمع المعلومات، سوف تضع أنت والأخصائي الأهداف والخطط وعمل فريق الدعم. وهناك العديد من خيارات العلاج المختلفة المتاحة. لأنه لا يوجد علاج يناسب الجميع - ويمكن للأفراد أن يختاروا نوع العلاج الذي يناسبهم.
• الإرشاد النفسي: يستكشف الإرشاد النفسي الأفكار والمشاعر والسلوكيات ويسعى إلى تحسين حياة الفرد. والإرشاد النفسي المقترن بالعلاج الدوائي هو الطريقة الأكثر فعالية لتعزيز الشفاء.
• الدواء: ليس الدواء علاج صريح للاضطراب النفسي. ومع ذلك، فإنه قد يساعد على التحكم في الأعراض. والدواء المقترن بالإرشاد أو العلاج النفسي هو الطريقة الأكثر فعالية لتعزيز الشفاء.
• مجموعة الدعم: مجموعة الدعم ھي اجتماع جماعي، یقوم فيه الأعضاء بتوجيه بعضھم البعض نحو الھدف المشترك للشفاء. وغالبًا ما تتألف مجموعات الدعم من الأفراد غير المهنيين وأقرانهم الذين عانوا من تجارب مماثلة.
• الطب التكميلي والبديل: يشير الطب التكميلي والبديل إلى العلاج والممارسات التي لا ترتبط عادة بالرعاية العادية. يمكن أن يستخدم الطب التكميلي والبديل بالإضافة إلى الممارسات العادية.
• دعم الأقران: يشير دعم الأقران إلى تلقي المساعدة من الأفراد الذين عانوا من تجارب مماثلة.