العلاج الجماعي

الاستشارات الجماعية هي نوع من الاستشارات النفسية التي تستخدم مع العديد من الأفراد في نفس الوقت، وقد تتم الاستشارات الجماعية في مجموعة متنوعة من البيئات. وفي بعض الحالات يمكن استخدام الاستشارات الجماعية بمفردها ولكن من الشائع استخدامها مع الاستشارات الفردية. وقد تكون الاستشارات الجماعية وسيلة أكثر فعالية لإحداث تغيرات إيجابية في حياة الفرد. ويقدم مركز (ME) العلاج الجماعي لمختلف الأعمار والمجموعات، حيث يمكن أن يستخدم مع الأطفال والمراهقين ويساعد العلاج الجماعي الأطفال والمراهقين في تعلم المهارات التي تساعدهم على التصرف بشكل أفضل في المنزل وفي المدرسة وفي المجتمع. كما يتعلمون بأن يشعروا بشعور أفضل تجاه أنفسهم، وأن يكونوا أقل قلقًا أو خوفًا. كما يساعد المراهقين بأن يكونوا أكثر وعيا بالتغيرات النفسية والجسمية التي تحدث في هذه المرحلة. الراشدين ذكر الراشدين المشاركين في العلاج الجماعي أنهم استطاعوا التقليل من سلوكياتهم غير السوية وانخفض لديهم مستوى الاكتئاب والعزلة واكتسبوا فهمًا متزايدًا عن كيفية تكوين علاقات صحية. كما يمكن لمجموعات الدعم أن تعطي لتجاربك طابعًا طبيعيًا وتحد من المشاعر السلبية وتربطك بالآخرين بعيدًا عن حياة المجموعة. كما أن أسعار العلاج الجماعي ميسورة التكلفة كبديل عن العلاج الفردي المكلف. يمكن للآب أو الأم من خلال مجموعات الآباء والأمهات، التحدث مع الآباء الآخرين والتعلم منهم. وتتضمن المجموعات رعاية الأطفال وكيفية التعامل مع مشكلاتهم. وتجتمع معظم المجموعات مرة واحدة في الأسبوع وتستمر من 6 إلى 12 أسبوعا. يمكن استخدام الاستشارات :الجماعية مع العديد من الاضطرابات النفسية، حيث يمكن أن تستخدم مع الإدمان
• القلق
• اضطراب ثنائي القطب
• اضطرابات الأكل
• المشكلات النفسية المتعلقة بالمرض الجسدي
• الرهاب وخاصة اضطراب الرهاب الاجتماعي
• اضطراب ضغوط ما بعد الصدمة أو اضطراب ما بعد الصدمة
وتهدف المجموعة:
• إلى استكشاف الأفكار والمشاعر والرغبات والتعبير عنها.
• تجعل الفرد يرى طرق الهوية التاريخية والثقافية والاجتماعية التي تؤثر على علاقاته
• تجعل الفرد يقدر مهاراته ومهارات المجموعة المتنوعة لتسخير السلطة وإدارة الصراع
• تجعل الفرد حاضرًا وأن يتواصل مع أعضاء المجموعة ليشعر أن هناك من يراه ويسمعه وشعر بالأمل.
وتستخدم تلك المجموعة التفاعلات التي تحدث في المجموعة - "هنا والآن" - والتدخلات العلاجية لتشجيع الفرد أن يستغل قوته وتحسينها.
لماذا نستخدم الاستشارات الجماعية؟
ثَبتَ أن الاستشارات الجماعية تكون فعالة للأسباب التالية:
مشاركة الخبرات
تسمح مشاركة التصورات والانطباعات والتفاعلات في إطار المجموعة الأفراد أن يعلموا أنهم ليسوا وحدهم على طول الطريق الذين تؤثر مشاكلهم عليهم وأن الآخرين يعانون من مشاكل ذات طبيعة مماثلة، وهذا يخفف من الشعور بالعزلة الذي قد يشعر به الأفراد الذين يعانون من القلق والإدمان والرهاب والمشكلات النفسية الأخرى. نظرًا لأن هدف أعضاء المجموعة هو مساعدة بعضهم البعض ومساعدة أنفسهم؛ ويبدأ كل فرد بالشعور بالقبول والانتماء.
الشعور بالارتباط
يمكن أن يكون من المجهد للفرد أن يتحكم في بيئة المنزل ونتيجة لذلك قد ينشأ لديه الشعور بالعزلة. يمكن أن يساعد العلاج الجماعي في التعزيز من الإحساس بالارتباط والصلة حيث يلتقي الأفراد الآخرين الذين هم بحاجة أيضًا للتحكم في القلق والاكتئاب.
الدعم
ويمكن أن تقدم مجموعة العلاج ا الدعم بطرق عديدة، مثل إبداء القلق الحقيقي وتقديم التشجيع لتخطي الصعوبات في إدارة التغيير.
التدريب على المهارات والتعليم
يعد العلاج السلوكي المعرفي هو نهج نفسي تعليمي لعلاج المشكلات الانفعالية والحفاظ على صحة نفسية جيدة. ولا يفسر الأخصائيون ذوي الخبرة العمليات التي تنطوي على إنهاء مشكلات الصحة النفسية فحسب بل أيضا يدربون الأفراد على الطرق العلاجية المُثبتة للحد من الآثار النفسية للقلق والاكتئاب.
تعليقات الأقران
تقدم مجموعة العلاج فرصة لتقديم التعليقات البناءة من الأقران ويعد هذا عنصر قيّم من عناصر الخبرة العلاجية.
التعبير عن الذات بانفتاح
يقدم العلاج الجماعي، مثل العلاج الفردي، للفرد بيئة يُعبِّر فيها عن المشاعر التي تثير القلق والتوتر لحد كبير، ويعد هذا التعبير المنفتح مفيد وينقي النفس ويقدم قدرًا من التنفيس عن التوتر المكبوت.
الثقة
يشارك كل فرد في العلاج الجماعي قدرًا كبيرًا من المعلومات الشخصية وفي الوقت ذاته يتلقى أسرار الآخرين. قد يُمكِّن الترابط الذي تكوّن بين أعضاء المجموعة من أن تنشأ لديهم زيادة الثقة في الآخرين من خارج المجموعة.
الأمل
بما أن أعضاء المجموعة في مراحل مختلفة من العلاج، فإن الوافدين الجدد قادرون على ملاحظة تقدم الأفراد الآخرين في علاجهم، وقد يُشعر الوافدون الجدد بالأمل في التعافي.
تقدير الذات
يلعب كل فرد في العلاج الجماعي دور علاجي من خلال المشاركة والقيام بالنقد البناء وتقديم الاقتراحات. وغالبا ما تقدم مساعدة الآخرين زيادة في الثقة بالنفس وتقدير للذات.
مشاركة المعلومات
يكون أعضاء المجموعة قادرين على مشاركة المعلومات المفيدة التي تتصف بأنها تساعد على الشفاء وعمليّة على حد سواء؛ بسبب أنهم يمرون بمشاكل مماثلة.
فنيات التكيف الاجتماعي
يتم تشجيع الأفراد في بيئة العلاج الجماعي الآمنة والداعمة على تجربة سلوكيات اجتماعية صحية وجديدة دون الخوف من الفشل أو الإحراج في الحياة اليومية. ويتعلم الأفراد بمساعدة أخصائي متمرس أن يوجهوا مشاعرهم أو أن يحسنوا من سلوكهم من خلال محاكاة أنماط سلوكيات صحية. وتُسهِّل الملاحظة المباشرة والمناقشة بين الأخصائي وأعضاء المجموعة تعلم مثل هذه الأنماط الصحية، إلى جانب أن الأمثلة على السلوكيات السيئة التي تمت ملاحظتها ومناقشتها تعد أدوات تعليمية فعالة.
الوعي بالذات
يتيح تلقّي تعليقات فورية بشأن كلمات وأفعال الفرد في بيئة آمنه ومريحة من أن يفهم تأثير كلماته وسلوكه بطرق غالبا تعد مستحيلة في العالم الخارجي. قد يكون الأفراد في المجموعة صادقين وصرحاء بطريقة لا يشجعها المجتمع العادي وأيضا لا يشجعها الإطار الأسري أو حتى يسمح بها.
التطور الشخصي
يتم تشجيع كل الأفراد داخل مجموعة العلاج الجماعي من أن يتحملوا مسؤولية أفعالهم الشخصية أثناء مناقشة وتقبل المشكلات والعيوب الشخصية، وغالبا ما ينتج عن ذلك تحقيق التطور بين الأشخاص والتطور الشخصي.
عيوب الاستشارات الجماعية
على الرغم من أن الاستشارات الجماعية أقل تكلفة حيث يقوم أخصائي نفسي (أو أخصائيين) بعقد جلسة جماعية تتكون من 6 إلى 12 فرد. إلا أنها قد لا تناسب كل الأشخاص، وقد لا يرغب بعض الأفراد أو قد لا يملكون مهارات الكلام بانفتاح في المجموعة. وقد يشعر البعض بعدم الثقة في مشاركة المعلومات الشخصية مع الغرباء. لهذه الأسباب يتم التوصية بإجراء جلسات فردية مع هؤلاء الأشخاص.
طبيعة ومدة الاستشارات الجماعية
يمكن أن تكون المجموعات مغلقة، أي لا يمكن أن ينضم أي فرد من الوافدين الجدد للمجموعة أو لا يمكن أيضا فتح وقبول الأشخاص في أوقات مختلفة. وتقام جلسة العلاج الجماعي لمدة محددة من الوقت الذي عادةً ما يتراوح بين 8 إلى 10 جلسات. بينما تقام المجموعة المفتوحة بشكل مستمر حيث ينضم أو يخرج الأفراد منها على حسب الحاجة.
كما يمكن أن تركز المجموعات على موضوع معين مثل اكتئاب ما بعد الولادة أو متلازمة التعب المزمن أو إدمان الكحول، ومن جهة أخرى يمكن أن تكون هناك مجموعات تقوم على نطاق أوسع لتشمل الذين يعانون من الاكتئاب والقلق.
على الرغم من أن بعض المجموعات قد تتكون من ثلاثة أفراد فقط ‘إلا أن أغلب مجموعات العلاج الجماعي تضم عادة من 7 إلى 12 فرد. وتجتمع المجموعة في المتوسط من مرة إلى مرتين أسبوعيًا لمدة ساعة أو ساعتين. على الرغم من أن بعض مجموعات العلاج الجماعي تقتصر على عد قليل من الجلسات قد يكونوا ستة جلسات مثلًا، إلا أن أغلب المجموعات العلاجية قد تستمر حتى سنة كاملة. قد يتم قبول بعض الأعضاء الجدد داخل المجموعات القائمة بالفعل، ولكن سوف يتم بذل الجهد الشديد للحفاظ على بقاء أغلب أفراد المجموعة دون تغيير حتى المدة المقررة لاستمرار المجموعة؛ من أجل تسهيل تكوين الترابط والثقة. في معظم الأحيان، يجلس المشاركين في العلاج الجماعي على هيئة دائرة للحفاظ على الشعور بالاندماج. قد تكون الجلسات مفتوحة تماما ذات تدفق حر أوقد تتبع نهج معين أو قائمة مواضيع، وفقًا لتكوين وهدف جلسات العلاج والأسلوب الذي يتبعه الأخصائي.