تشخيص اضطراب المعارضة والتحدي

ينتشر اضطراب المعارضة والتحدي في الأسر التي تعاني من مشكلات،وفي الأسر ذات التاريخ المرضي الخاص باضطراب المسلك.

يتميز هؤلاء الأطفال بالعناد، والتحدي، والغضب، ويرفضون بشدةالاستجابة للطلبات، وعادة ما يفقدون أعصابهم، ويتجادلون مع المعلمين، والآباء،والأقران، ويلومون الآخرين عادة على مشاكلهم. وفي الواقع تكون طلبات المعلم أوالوالد لأداء مهمة غير ممتعة (مثل تنظيف الغرفة، أو القيام بالواجبات المنزلية) هيسبب هذه السلوكيات العدائية.ويتراوح معدل انتشار الشباب الذين تم تشخيصهم باضطراب المعارضة والتحدي ( ODD ) بين 2-16%. وعلىالرغم أن أعلى المعدلات توجد بين الذكور أثناء مرحلة الطفولة، إلا أنه في مرحلةالمراهقة تتشابه معدلات الإناث مع معدلات الذكور. وهناك نسبة عالية من الأطفال ذوياضطراب المعارضة والتحدي سوف يظهرون في النهاية اضطراب التصرف أو السلوك. وهناكدليل ما أن سمات العناد تنتشر بمعدل أكبر في الذكور الذين يظهرون طباع صعبة فيمرحلة الروضة.

وينتشر اضطراب المعارضة والتحدي في الأطفال الصغار،والمراهقين. ويتطلب تشخيص اضطراب المعارضة والتحدي تكرار هذه السلوكيات كثيرًاأكثر من باقي الأطفال في نفس العمر أو في مستواهم النمائي. وتضعف هذه السلوكياتبشدة الأداء في المنزل والمدرسة. وتتضمن الخصائص المحددة لاضطراب المعارضة والتحديعلى نمط استمرار السلوك السلبي وسلوك التحدي، مع وجود أعراض العناد، وفقدان المزاجبشكل متكرر، والجدال مع الراشدين، وتعمد إزعاج الآخرين، ولوم الآخرين، وسهولةالانزعاج، أو الغضب، أو الانتقام، والعصيان والذي يعتبر سلوك الأكثر إزعاجًاللراشدين الذين يعملون أو يعيشون مع هؤلاء الطلاب، ويشير العصيان إلى السلوكياتالتي تتضمن الفشل في تلبية طلبات الراشدين في الوقت الملائم (10-15 ثانية)، والفشلفي إنجاز المهام المطلوبة، والفشل في اتباع القواعد التي تم إقرارها سابقًا. وتشيرسلوكيات التحدي إلى السلوكيات التي تتضمن الرفض الشفهي أو الجسدي الفعالللاستجابة.محكات تشخيص اضطراب المعارضة والتحدي (313.81 ( F91.3 ) في الدليلالتشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات النفسية DSM-5 نمط من المزاج الغاضب/ سريع الاستثارة، وسلوك المجادلة/ والتحدي، أو الرغبة فيالانتقام يدوم لفترة لا تقل عن 6 أشهر كما يتضح من وجود أربعة على الأقل منالأعراض من أي من الفئات التالية، وتظهر من خلال التفاعل مع شخص واحد على الأقل منغير الأشقاء.1- الغضب / المزاج العصبي.2- يفقد أعصابه في كثير من الأحيان.3- حساس جداً أو ينزعج بسهولة.4- يشعر غالبًا بالغضب والاستياء.5- الجدل/ سلوك التحدي6- .غالبًا ما يتجادل مع رموز السلطة، أو الأطفال والمراهقين، أو معالبالغين7- غالبًا ما يتحدى بنشاط أو يرفض الامتثال للقواعد أو لطلبات رموز السلطة.8- غالبًا ما يزعج الآخرين بشكل متعمد.9- غالبًا ما يلوم الآخرين على أخطاءه أو سوء سلوكه.10- نزعة الانتقام11- لديه حقد أو رغبة في الانتقام على الأقل مرتين خلال الـ 6 أشهر الماضية.

ب. يرتبط الاضطراب في السلوك بوجود إحباط لدى الفرد أو الآخرين في السياقالاجتماعي المباشر له (مثل العائلة الأقران، زملاء العمل (، أو يؤثر سلباً علىالمجالات الاجتماعية والتعليمية والمهنية، أو غيرها من مجالات الأداء الوظيفيالمهمة.

ج. لا تحدث السلوكيات بشكل حصري خلال سير اضطراب ذهاني، استعمال مادة، الاكتئاب،أو الاضطراب ثنائي القطب. ولم يتم الوفاء بمعايير اضطراب عدم انتظام المزاجالمزعج.ويختلف سلوك العناد عن سلوك قصور الانتباه وفرط الحركة، من حيث أن الأطفال الذينيتسمون بالعناد هم أطفال يتسمون بالتحدي، والعنف، والجدال تجاه الراشدين. ويكونتحصيل الأطفال الذين يظهرون أعراض اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة ضعيف فيالمدرسة نتيجة لسلوكيات عدم الانتباه والحركة والاندفاعية. وعلى الرغم من أناضطراب المعارضة والتحدي واضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة هما اضطرابان مختلفان،إلا أن ما يصل إلى 35% إلى 45% من الأطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطراب قصورالانتباه وفرط الحركة يفون بمعايير كلا الاضطرابين. وسوف يظهر الأطفال الذينيعانون من مشكلات العناد والانتباه بالتأكيد عنفًا جسديًا، ومشكلات أكبر فيعلاقاتهم مع أقرانهم، وتدنى أكبر في التحصيل الأكاديمي، وتحديًا كبيرًا لمدرسيهمداخل الفصول. وعادة ما يعاني المراهقون ذوي اضطرابات التحدي والمعارضة من خلافاتأسرية شديدة، وإنجاز بطيء للأعمال المنزلية، والإحالات التأديبية المتكررة فيالمدرسة. ومن ضمن التدخلات الفعالة لهذه المجموعة العمرية.